1. "الإرهابيون
    طوال أيامهم يفكرون
    كيف يقتلون، للقتل ذاته،
    كم عدد المقتولين، ليمكن قتل الكثير منهم،
    فضلا عن ذلك بشهية يلتهمون وجبات الطعام،
    يصلون، يغسلون الأقدام، يطعمون الطيور،
    يتصلون بالهواتف وهم يحكّون إبطهم،
    يضمدون دماءهم، عندما يجرحون أصابعهم،
    وإذا كانوا نساء، فإنهن يشترين أربطة الحيض،
    يضعن “ماكياجا” للرموش، و”الزهور” للفازات”،
    والجميع يتمازحون قليلا، عندما يكونون في حالة مرحة،
    يحتسون من الثلاجات عصير الليمون،
    مساء ينظرون نحو القمر والنجوم،
    يضعون فوق آذانهم سماعات يصغون فيها إلى موسيقى هادئة
    وينامون ليلهم في لذة حتى الصباح الباكر
    ربما لأن ذاك الذي يفكرون فيه، عليهم القيام به في الليل."
    — فيسوافا شيمبورسكا
     
  2. First and Final Scene of 4 Months, 3 weeks and 2 days (2007)

    Cristian Mungiu’s way to say"We’re just two lost souls, Swimming in a fish bowl, Year after year,…"

     

  3. لم يكن قد تكونت له أنبوبة تنفسية بعد

    ومع ذلك لم يكن مهتما

    كان ذلك في البداية، في البداية تماما

    فكان يعرف أن الأمر ليس بهذه البشاعة

    وأن مثل هذه الأشياء تحدث دوما أثناء العملية التطورية للجنين

    وأن عدم وجود أنبوبة - رغم كل شيء- سيجنبه مشاكل عدة

    لا احتمالية -مثلاً- لتأثره بتغييرات المناخ وأمراض الحساسية

    …؟

    سيجد الهواء يوما السبيل للدخول إليه عبر طرق أخرى.

     
  4. "شَبَه بشري" 

    امتداح الخالة - ماريو بارغاس يوسا. ت: صالح علماني

    Painting By Francis Bacon, Head I  (1948)

     
  5. On the road, 2012.

     
  6. chordtones:

    Mark Rothko, Green Over Blue, 1956.

    "I’m not an abstractionist. I’m not interested in the relationship of color or form or anything else. I’m interested only in expressing basic human emotions: tragedy, ecstasy, doom, and so on."

     
  7. Cholelithiasis (gall stones)

    (Source: Flickr / lunarcaustic)

     

  8. "

    تعوَّد كاتب مشهور أن يأتي إلى مقهى روساتي، وكان يحتسي القهوة مع سيدة كانت تصحبه دائما. كانا يطلبان القهوة ثم يجلسان ويتخاصمان.. كان يبدو عليهما الغضب والتعاسة، غير أن أحدا لم يسمع تماما علام كانا يتخاصمان.
    استمر ذلك أعواما، ولم يتزوجا. ربما كانا يتخاصمان على ذلك.
    ومرت فترة لم يترددا فيها إلى المقهى. وعندما عاد الرجل عاد وحيدا، فالسيدة كانت قد ماتت. بعد ذلك صار يأتي وحده دائما. كان يبدو حزينا. لم يبتسم، ولم يتحدث مع أحد بتاتا. كما أنه لم يصطحب أحدا، بل كان يجلس وحده وينظر إلى الفراغ، أو يقرأ جريدة، أو يكتب.
    وذات مرة ترك ما قد كتبه على الطاولة، فنظر إليه النُدُل، فإذا به قصائد حب للمرأة التي ماتت. وضعوا القصائد في مغلف، وأعطوه للرجل في اليوم التالي، شكرهم فقط. لم يقل أي شيء آخر.



    أردت أن أضع هذه الصورة في أحد أفلامي، ولكن المنتجين يريدون ايضاحات دائما. مم ماتت المرأة؟ ماذا حدث بعد ذلك؟ علام كانا يتخاصمان بالفعل؟ وحين نجيب الجمهور عن كل هذه الأسئلة، ولا نترك له أسئلة يود أن يطرحها، يصبح الفيلم باهتا ومملا.

    "
    — 

    Federico Fellini

     

  9. "There were some buildings… There were these really tall buildings, and they could walk. Then there were some vampires. And one of the vampires bit the tallest building, and his fangs broke off. Then all his other teeth fell out. Then he started crying. And then, all the other vampires said, “Why are you crying? Weren’t those just your baby teeth?” And he said, “No. Those were my grown-up teeth.” And the vampires knew he couldn’t be a vampire anymore, so they left him. The end."
    — Where the Wild Things Are (2009)